الرئيسية / الرئيسية / في اختتام الدورة 72 لمهرجان كان : السعفة الذهبية اسيوية وغضب من لجنة التحكيم

في اختتام الدورة 72 لمهرجان كان : السعفة الذهبية اسيوية وغضب من لجنة التحكيم

لم تكن الكروازات في حالة من الرضا بعد دقائق من الإعلان عن جوائز الدورة 72 لمهرجان كان السينمائي بقاعة الأخوين لوميار/ المسرح الكبير. فلا الجمهور ولا النقاد وأهل الصحافة أقنعتهم تقييمات لجنة التحكيم التي فسرها رئيسها المخرج المكسيكي “ألخاندرو كونزالز إيناريتو” قائلا “من المؤكد هناك الكثير من الأفلام التي أحببناها لكنها لم تتوج بأي جائزة. تلك هي قواعد اللعبة الديمقراطية في أي مسابقة ومع كل لجنة تحكيم”. وأشار المخرج المكسيكي إلى أن جودة الأفلام التي تم اختيارها هذا العام وأضاف “لقد استمتعت اللجنة بمشاهدة هذه الأفلام كمحبين للسينما”

وقد ذهبت السعفة الثانية والسبعون للمخرج الكوري “بونغ جون-هو” عن فيلمه “طفيلي” الذي يتوقف عند قصة إنسانية لعائلة تعاني من الظلم الاجتماعي. وللسنة الثانية على التوالي تتحصل السينما الآسياوية على السعفة الذهبية في أكبر مهرجان للسينما في العالم بعد حصول الياباني “هيروكازو كوري إيدا” العام الماضي على هذه السعفة عن فيلمه “مسألة عائلية”. وفي كليهما يتم تسليط الضوء على قضايا الظلم الاجتماعي من خلال قصة اجتماعية

وقال “بونغ جون-هو” الذي تسلم سعفته من الممثلة “كاترين دينوف”: “شكرا للجنة التحكيم على عدلها وسط الظلم الاجتماعي الخانق في هذا العالم” معبرا عن تأثره الكبير بالسينما الفرنسية

أما الجائزة الكبرى فقد ذهبت للمخرجة السينغالية “ماتي ديوب” عن أول أفلامها الروائية الطويلة “أتلانتيكس” الذي اختارت لبطولته عددا من الوجوه التي لم يسبق لها التمثيل. اختارتها من شوارع داكار لتروي قصة المهاجرين السود انطلاقا من فيلم وثائقي أنجزته منذ 09 سنوات عن شاب لقي حتفه أثناء محاولته عبور البحر نحو إسبانيا. انطلقت من الحادثة لتسلط الضوء على وجع هذا الرحيل المدمر وما يخلفه من ندوب في الأحبة

وتسلمت “ماتي ديوب” جائزتها الكبرى من الممثل “سلفستر ستالون” الذي ضجت قاعة المسرح الكبير بالتصفيق لحظة ظهوره وهو الذي احتفى به مهرجان كان السينمائي هذا العام ونظم له لقاء تحدث فيه عن مسيرته وبداياته التي لم يكن يتوقع فيها الذهاب بعيدا في مشواره السينمائي بسبب حادثة نتج عنها عدم وضوح في مخارج الحروف عنده.

وتقاسم جائزة لجنة التحكيم كل من المخرج البرازيلي “”كلبار ماندوسا فيلهو” عن فيلمه “باكورو” والفرنسي “لاجي لي” عن فيلمه “البؤساء” وهو واحد من أجمل أفلام الدورة 72 لمهرجان كان السينمائي، نجح في الجمع بين أسلوب الفيلم البوليسي المثير الذي يتضمن الكثير من المطاردات والمشاجرات والاشتباكات التي تدور في إيقاع لاهث، وبين الفيلم الاجتماعي الذي يتوقف أمام أنماط الحياة داخل الحي الأفرو- فرنسي وعنف الشرطة الفرنسية التي تجد من ينتقدها حتى داخلها.

وكان “لادجي لي” وهو فرنسي من أصل مالي قد دعا الرئيس الفرنسي إلى مشاهدة الفيلم خلال الندوة الصحفية التي انتظمت عقب عرض فيلمه في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي وقال: “في ظل احتجاجات السترات الصفراء تشعر وكأن الناس يكتشفون كل هذا العنف من الشرطة. نحن نشهد هذه الاحتجاجات منذ أكثر من عشرين عاما ونود من السيد ماكرون مشاهدة هذا الفيلم”

أما جائزة الإخراج” فذهبت للأخوين “داردين” الحائزين في مناسبتين على السعفة السعفة الذهبية عن فيلمهما “الشاب أحمد”، وتحصلت “سيلين سياما” على جائزة أفضل سيناريو عن فيلم “بورتريه لشابة ملتهبة”

وخاب “بيدرو ألمودوفار” مرة أخرى في حصوله على السعفة الذهبية عن فيلمه “ألم ومجد” لكن بطله “أنتونيو بانديراس” الذي استلهم دوره من شخصية “ألمودوفار” نفسها اختطف جائزة أفضل ممثل. وقد عبر عن سعادته بالتتويج وأضاف “الأفضل قادم لا محالة”، فيما توجت بجائزة أفضل ممثلة “إيميلي بيشام” عن فيلم “جوي الجميلة”

هذه الجوائز لم تختصر تميز ما عرض في الدورة 72 لمهرجان كان السينمائي وكثيرون توقعوا رؤية “إيليا سليمان” و”كين لوتش”، و”تيرانس ماليك” على منصة التتويج

 

* كوثر الحكيري

 

شاهد أيضاً

مرافقة أمنية لعماد بن حليمة

قررت وزارة الداخلية فرض المرافقة الامنية على المحامي والناشط السياسي عماد بن حليمة  الذي يعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Powered by Live Score & Live Score App