عودة العسكر القديم الى وزارة الثقافة

يبدو ان التاريخ لا يعيد نفسه الا في ملتنا، فقد علمنا أن مشيئة عليا تتجه نحو اعادة المستشارة المكلفة بالاعلام زمن وزير الدروع الى موقعها القديم  صلب ديوان وزارة الثقافة التي يسيرها وزير بالنيابة هو الحبيب عمار وزير السياحة ووزير مع تاجيل التنفيذ هو رئيس الديوان الحالي يوسف بن ابراهيم

وقد علمنا ان الملف في رئاسة الحكومة للتاشير عليه، وكان البلاد عقرت فلم يعد هناك من صحفيين ومستشارين في الاتصال عدى المشار اليها والتي  ساهمت والحق يقال  طيلة اربع سنوات في عشرين سفرة خارج البلاد  فضلا عن 12 عقد اسداء خدمات بالتوازي مع عملها في الديوان

يحدث هذا ثم يطلبون من الشعب التضحية من اجل تونس؟

فركسوا على غافل يصدقكم ….وللحديث بقية

شاهد أيضاً

المشيشي يتنحّى، …فهل تغدى بحلفاء الامس قبل ان يتعشوا به؟

اصدر رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي تم اعفاؤه  بعد تفعيل الفصل 80 من الدستور بيانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.