امال ماهر تعلن الاعتزال: تدفع ثمن ارتباطها بالرجل الخطأ طوال حياتها

حملت الساعات الماضية أخباراً غير سارة إلى جمهور المطربة المصرية آمال ماهر التي أعلنت أولاً فسخ خطبتها التي كشفت عنها قبل أقل من شهرين، ثم اعتزال الفن والابتعاد عن الوسط الفني إلى أجل غير مسمى ولـ”ظروف خارجة عن إرادتها”.

على الفور، وُجّهت أصابع الاتهام إلى المستشار في الديوان الملكي السعودي، تركي آل الشيخ، الذي تجمعها به علاقة مثيرة للجدل منذ العام 2015، وسط تأكيدات بأنهما تزوجا فترة من الزمن. ويتمتع آل الشيخ بعلاقة قوية مع النظام المصري، وكان قد التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أيام.

رسالة اعتزال

في سلسلة تدوينات عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، كتبت ماهر: “جمهوري العزيز الذي ساندني لسنوات وسنوات وكان رفيق دربي الدائم، نظراً لظروف خاصة بي وخارجة عن إرادتي، أُعلن ابتعادي تماماً عن الوسط الفني والنشاط الفني، متمنية لكل جمهوري الخير والسعادة في هذه الحياة، والتوفيق إلى كل الزملاء”.

وتابعت: “إن كنت سأعود أم لا؟ هذا سؤال يعلم إجابته عالم الغيب فقط. فكل ما أفكر به حالياً هو ابتعادي فقط لا غير”، مبرزةً أن الألبوم الذي كانت قد أعلنت عنه “مؤجل لأجل غير مُسمى”، متحسرةً على أنها كانت “في غاية الحماس لتقديمه”.

وأعقب ذلك إعلانها فسخ خطبتها، التي كانت قد أعلنتها في 13 افريل  الماضي، على رجل أعمال مصري من خارج الوسط الفني في منشور قالت فيه: “كنت أعلنت من فترة أنه تمت خطبتي ولكن كل شيء نصيب، تم فسخ الخطبة. الحمد لله على كل شيء”.

“بتتحارب”؟

تزامنُ الخبرين السيئين دفع الكثير من جمهور ماهر إلى اتهام آل الشيخ بالوقوف خلف ما يحدث لها. كتب حساب حديث مزعوم لجمهور ماهر: “تركي آل الشيخ بيحارب آمال ماهر”، مستعرضاً اتهامات سابقة للمستشار السعودي بالوقوف خلف حذف قناتها عبر يوتيوب، وشراء حقوق ملكية كل أغانيها للتحكم بها.

ولفت آخرون: “أحياناً، تظل المرأة تدفع ثمن ارتباطها بالرجل الخطأ طوال حياتها”.

وكتب الصحافي المصري أحمد العطار عبر حسابه في فيسبوك: “ما يحدث مع المطربة ‘المصرية‘ آمال ماهر مريب. وإن صح ما يتردد عن أن حياتها مهددة من شخص ‘أجنبي‘ في بلدها ووسط أهلها وناسها وجمهورها و‘حكومتها‘، فهذا هو العار بعينه. مصر كبيرة. عيب”.

وانتقد معلقون عدم تضامن أي فنان/ة مصري/ة أو عربي/ ة مع ماهر منذ نشر الخبر، مرجحين أن يكون الخوف من “طال عمره” هو السبب في ذلك. في حين تداول البعض التعليقات الساخرة من قرار ماهر من أفراد في الوسط الفني، مرجحين أن يكون ذلك قد حصل لإرضاء آل الشيخ.

على الجانب الآخر، هاجم البعض ماهر، وربما من منطلق حب وغضب من قرارها، معتبرين أنها لم تخلص لفنها ولم تحافظ على موهبتها بقراراتها الشخصية الخاطئة.

من هؤلاء الممثل عاطف سعيد الذي قال عبر حسابه في فيسبوك: “اعتزال آمال ماهر للفن… عندما لا تخلص لفنك ولا تصون الموهبة التي منحها الله لك وتدمر حياتك الشخصية بقرارات وعلاقات خاطئة لا بد أن تكون هذه هى النتيجة الاعتزال والابتعاد”، معتبراً أن هذا ليس مستغرباً كما لن تحصل عودتها في أي وقت.

وأضاف: “هذا ما تعودناه منها، قرارات خاطئة متتالية. وبعد أن كنا نشم في نسمات صوتها عبير صوت الراحلة أم كلثوم ونأمل أن تحقق جزءاً يسيراً مما حققته أدركنا مع الوقت أن هذا الحلم بعيد المنال، فالفرق بينها وبين أم كلثوم كبير ليس فى الموهبة فقط بل أيضاً في الذكاء والإخلاص للفن”.

وختم : “لتبتعد آمال ماهر وتتركنا لحمو بيكا وأمثاله ليدمروا الذوق العام وينهشوا بأنيابهم في عقول وقلوب الجيل الجديد”.

علاقة معقدة ومثيرة للجدل

وفق الأنباء المتداولة عبر المواقع الفنية، تعود علاقة ماهر بآل الشيخ إلى عام 2015، إذ تزوجا على الأرجح وإن لم يُعلن ذلك رسمياً.

نهاية العام 2017 حملت مؤشرات على انهيار العلاقة بالتزامن مع كشف الإعلامي المصري محمد الغيطي المزيد من التفاصيل عنها في وقت لم يكن آل الشيخ اسماً مألوفاً لدى المصريين.

وتردد لاحقاً أن المستشار السعودي تعرض لماهر أمام منزلها في منطقة المعادي بالعاصمة المصرية القاهرة، وتفيد بعض الأخبار بأنه ضربها، وأنها حررت ضده محضراً (رقم 4410 لسنة 2018 جنح) تتهمه فيه بالتعدي عليها. ثم سرعان ما خرجت ماهر ونفت كل ما يتردد عن هذه الواقعة.

علماً أن جارتها، الصحافية شهيرة أمين، كانت قد أكدت أن قوات الأمن اقتحمت المبنى ودهمت شقة ماهر وختمته بالشمع الأحمر، مرجحةً أن يكون ذلك مرتبطاً بخلافها مع “زوجها السابق” آل الشيخ.

ومراراً كشفت ماهر عن تعرضها لضغوط. في منشور من العام 2018، حذفته لاحقاً، كتبت: “كل الحرب اللي بتحصل لي دي علشان يجبروني أكون في مكان أنا مش عايزاه… أنا بنت مصرية عمري ما أقبل على نفسي الغلط وعمري ما أقبل أنحني لحد مهما حصل”.

تحسنت العلاقة نسبياً مطلع العام 2019، وتواترت أنباء عن تقديم المستشار السعودي هدايا ضخمة لماهر، من بينها حفل إطلاق ألبومها “أصل الإحساس”. وذلك قبل أن يعود الخلاف وتتسرب أنباء عن استغلال المستشار السعودي المقرب من الحاكم الفعلي للسعودية، الأمير محمد بن سلمان، لنفوذه من أجل منع بث أغاني ماهر عبر التلفزيون والإذاعة المصريين، ومنع حفلاتها، وحذف قناتها عبر يوتيوب، وعرقلة عملها بكل وسيلة.

رغم كل ما سبق، لا يفتأ آل الشيخ عن الإعراب عن عشقه لصوت ماهر. في تغريدة حديثه كتب: “كل الأصوات أحبها… لكن اللي يخليني في الغناء أقول آه في الرجال محمد عبده وفي النساء آمال ماهر. أصوات من كوكب تاني”.

وترد تكهنات سبب الخلاف بين الطرفين إلى غيرة المستشار على ماهر وإصراره على ألا تظهر في حفلات خاصة أو فيديو كليب، وهذا الفعل يرقى إلى “حب التملك”.

المصدر: رصيف22

شاهد أيضاً

المشيشي يتنحّى، …فهل تغدى بحلفاء الامس قبل ان يتعشوا به؟

اصدر رئيس الحكومة هشام المشيشي الذي تم اعفاؤه  بعد تفعيل الفصل 80 من الدستور بيانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.