أول الكلام

لست متضامنا مع حمزة البلّومي

منذ سنوات الآن أصبحت أكاد لا أطيق عبارات “التضامن” وأشكاله الّتي تنتشر هنا وهناك على صفحات التواصل الاجتماعي مصحوبة بصور وعبارات منمّقة وأحيانًا بعض الأغاني وشيء من الشعر والإنشاء، وسبّ الجهة المقابلة أحيانًا أخرى. والحقيقة أنّ هذا الأمر، وهو ذاتيّ صرف لا ألزم به أحدًا ولا أدعو أيّا كان إليه، …

أكمل القراءة »